دورة القيادة الاستراتيجية في التعليم الجامعي بمدينة دبي

 

برعاية معالي مدير الجامعة أقامت وكالة الجامعة للتطوير والجودة دورة تدريبية بالتعاون مع مركز النافع للتدريب في مدينة دبي بعنوان (القيادة الاستراتيجية في التعليم الجامعي) ، وذلك يومي الجمعة والسبت 1- 2/ 1/ 1437 هـ الموافق 13- 14/ 11/ 2015م ، بفندق سوفيتيل داون تاون. وقد أشار سعادة د. عبد العزيز الهاجري مشرف الدورة للقسم الرجالي بأن البرنامج يهدف الى  تنمية معارف ومهارات واتجاهات المشاركين من وكلاء الجامعة وعمداء الكليات حول القيادة الاستراتيجية، من التعرف على مفهوم الاستراتيجية وبناء الخطة الاستراتيجية، وتطبيق أدوار القائد الاستراتيجي، والتعرف على سمات القائد الاستراتيجي ونحوهاكما تضمن البرنامج في نهايته عرض التجربة الإماراتية في الريادة والتطور الحضاري والاقتصادي بسبب اهتمامها بالتعليم أولاً، باعتباره أساس نهضة الأمم، واستفادتها من تجارب الدول المتقدمة في هذا المجال.

 

 

وفي الجانب النسائي تشرفت وكيلة عمادة التطوير الأكاديمي والجودة سعادة د. حصة آل ملوذ بالحضور في هذا البرنامج وذكرت أن الجامعة أولت تدريب أعضاء هيئة التدريس عناية كبيرة وقد تضمنت هذه الدورات المحاضرات إلى جانب أعضاء هيئة التدريس من مختلف الكليات الذي كان له الدور الأكبر في تنمية المهارات والقدرات وتبادل الخبرات والأفكار والذي يترجم تحقيق هذه الدورات للأهداف الموضوعة لها.

فعبرت العديد من المشاركات عن مدى سعادتهن بالمشاركة في هذا البرنامج ، حيث أشادت أ. ريهام ألمع بأن موضوع الدورة كان قيم ومحفز لعمل خطط استراتيجية تعود بالتطور والنجاح على الجامعة، وأن تقديم المدرب للمادة العلمية كان في غاية الاتقان.

 

 

كما عبرت أ. أسماء العسيري عن مدى سعادتها في تواجدها بين هذه النخبة المتميزة من القيادات الأكاديمية في جامعة الملك خالد، وعن استفادتها من البرنامج، وأثنت على تمكن المدرب من المادة العلمية التي قدمها، وأن موضوع الدورة كان في غاية الأهمية لكل من يشارك في صنع القرار الجامعي، كما شكرت منسوبي عمادة التطوير والجودة وشركة النافع على تعاونهم وحسن تنظيمهم الذي اتسم بالروعة بكل المقاييس على حد قولها.

 

 

وتقدمت أ. أحلام خلوفة بالشكر لمنسوبي العمادة لمنحها هذه الفرصة بالتعرف على الكادر الأكاديمي من المشاركات بالدورة، واللاتي استفادت من خبرتهن في المجال الإداري، كما أثنت على دقة مواعيد تنفيذ البرنامج ومرونة التسجيل فيه.

 

أيضاً كان للأستاذة عبير المهيلب الانطباع الإيجابي تجاه البرنامج حيث كتبت " إن موضوع هذا البرنامج التدريبي مهم للأكاديمي الإداري، لذا فقد استفدت منه استفادة كبيرة، وسعدت بلقاء فريق من الأكاديميات ممن لهن الشأن والتأثير، فأشكر كل من كان سبباً في انضمامي لهذا البرنامج، وكل الشكر للمشرف على الجانب النسائي في هذه الدورة د. حصة آل ملوذ على جهودها في التأكيد على حضور هذا البرنامج ومتابعة سيره وتقديم التسهيلات للمشاركات للوصول إلى الهدف المنشود".