كلمة الوكيل

وكيل العمادة للجودة

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الانبياء والمرسلين  وبعد 

تسعى  الجامعة منذ نشأتها بالاضطلاع بالالتزام  بأعلى معايير الجودة  الاكاديمية وذلك على المستوى المؤسسي والبرامجي والإداري   ، ولضمان استمرارية  ذلك صدرت الموافقة الكريمة من معالي مدير الجامعة على إنشاء عمادة التطوير الأكاديمي والجودة والتابعة لوكالة التطوير والجودة للجامعة ، ومن وكالات هذه العمادة وكالة عمادة التطوير الاكاديمي والجودة للجودة ، ومن أهم أهداف هذه الوكالة  نشر ثقافة الجودة والتطوير بين أعضاء هيئة التدريس والطلاب والموظفين، ومن أهم مهامها التأكد من استيفاء معايير الهيئة الوطنية للتقويم والاعتماد الأكاديمي – المركز الوطني للتقويم والاعتماد الاكاديمي- وذلك  لضمان جودة الأداء على مستوى المؤسسي وعلى مستوى برامج الجامعة والبالغة 43 برامجا لمرحلة البكالوريوس و5 برامج لمرحلة الدبلوم وما يزيد عن 30 برامجا لمرحلة الدراسات العليا منتشرة في 28 كلية في جامعة الملك خالد. ومن أوليات وكالة عمادة التطوير والجودة للجودة تقديم الدعم الفني والاستشارات لجميع عمادات الجامعة المساندة والكليات والبرامج والوحدات الإدارية لاستيفاء متطلبات الاعتماد المؤسسي الوطني ، والاعتماد البرامجي سواء على المستوى الوطني أو الدولي. ، و من الدعم التي تقدمه الوكالة  للعمادات المساندة والكليات والوحدات الإدارية المساهمة في تحقيق هذه الإدارات المختلفة معايير ضمان الجودة في الجوانب الادارية ، وبالتالي حصولها على الاعتماد  . ومن المشاريع التي تحرص عليها الوكالة عقد  دورات تدريبية  لأعضاء هيئة التدريس والطلاب في مجال الجودة . 
وفي الختام   آمل أن يجد زوار الموقع معلومات مفيدة كما ونرحب بكل جهد يسهم في تطوير عمل وكالة عمادة التطوير الاكاديمي والجودة  ليؤدي ذلك في النهاية الى تأكيد ضمان الجودة والتطوير الأكاديمي في الجامعة  

وكيل العمادة للتطوير

كلمة وكيل العمادة للتطوير

لاينجح الأستاذ الجامعي في عمله بعلمه فقط وإنما بما يتوافر لديه من خبرات ومهارات تساعده على حسن القيام بأدواره المتعددة ، وإنه في ظل ارتفاع عدد الطلاب بالجامعات مع انخفاض أعداد أعضاء هيئة التدريس ، تصبح الحاجة ماسة للإفادة المثلي من الأساتذة ، فضلاً عن الحاجة للتغيير وتحسين القدرات وتبنى وتطبيق مفاهيم وممارسات التطوير الذاتي المستمر مما يقود بالضرورة إلى تحسين جودة مخرجات التعليم العالي.

وإذا كان للتطوير الأكاديمي لأعضاء هيئة التدريس أهمية بصفة عامة ، فإنها تزداد في هذا العصر الذى يشهد تحولات فائقة السرعة ، مما يتطلب إكساب عضو هيئة التدريس معارف ومهارات متصلة بممارسة أداوره المهنية المتنوعة ، ولا شك أن ذلك يساعد مؤسسات التعليم العالي بالضرورة على  الحفاظ على نوعية عالية الجودة من التعليم والبحث ، ودعم وتبادل الخبرة بين أعضاء هيئة التدريس ، والاستفادة من تلك الخبرات في جميع جوانب العمل العلمي.

وفى ظل دعم مستمر من قيادات الجامعة أسهمت عمادة التطوير الأكاديمي والجودة بشكل واضح في تقديم العديد من الأنشطة التدريبية استفاد منها أعضاء هيئة التدريس داخل المدينة الجامعية وفروع الجامعة بمحافظات منطقة عسير ، بالإضافة إلى التعاون مع بعض العمادات الجامعة وإداراتها ، بل كانت هناك مشاركات من خارج الجامعة متمثلة في المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني وإدارة التربية والتعليم بمنطقة عسير.

 

 

وكيل العمادة للتطوير

    د. عبد العزيز الهاجري

            

 

   

 

اشترك ب RSS - كلمة الوكيل