الإطار السعودي للمؤهلات (سقف) Saudi Arabia Qualifications Framework (SAQF)

الكاتب : 
د/ هبة ابراهيم غمري
أستاذ مساعد التغذية – جامعة الملك خالد - مدرب معتمد للإطار السعودي للمؤهلات (سقف)

 

     تحقيقًا لتطلعات القيادة الرشيدة ورؤيتها الطموحة في تجويد التعليم وتحسين مخرجاته وصورته محليًّا ودوليًّا، تسعى هيئة تقويم التعليم والتدريب إلى تحقيق أهدافها الرئيسية في رفع جودة التعليم والتدريب وكفايتهما وإسهامهما في خدمة الاقتصاد والتنمية الوطنية بشكل عام، وفي تحقيق رؤية المملكة 2030 بشكل خاص، ومن هذا المنطلق عملت الهيئة على بناء الإطار السعودي للمؤهلات (سقف) بالشراكة مع الجهات ذات العلاقة في التعليم والتدريب والتوظيف للارتقاء بجودة المؤهلات الوطنية في المملكة عبر تطوير وتحسين جودة المؤهلات من خلال توحيد المعايير الخاصة بمخرجات التعليم والتدريب وتعزيز تنافسية الكوادر الوطنية في سوق العمل؛ لتجسير التقدم والانتقال بين مسارات التعليم والتدريب والتوظيف، وبالتالي الإسهام في دفع عجلة التنمية العلمية والاجتماعية والاقتصادية في المملكة.

     ويُعتبر الإطار السعودي للمؤهلات (سقف) إطاراً وطنياً شاملاً لجميع قطاعات التعليم والتدريب والتعلم مدى الحياة، كما يُعتبر أداةً رئيسيةً من أدوات الاعتماد الأكاديمي، وأساساً مرجعياً لعملية تخطيط وبناء المؤهلات، ويتكون الإطار السعودي للمؤهلات من (10) مستويات تشمل كافة مراحل وقطاعات التعليم والتدريب، ولكل مستوى توصيفاً عاماً لمخرجات التعلم يوضح ما هو متوقع من المتعلم أن يعرفه ويفهمه، ويكون قادراً على القيام به عند إنجازه للمؤهل، ويمكن استخدام توصيف المستويات كأداة في صياغة مخرجات التعلم في المستويات المختلفة ويشتمل توصيف المستويات على أوصاف عامة لمخرجات التعلم يمكن استخدامها من قبل جميع القطاعات في مختلف التخصصات لصياغة مخرجات تعلم تكون شاملة للمعارف والمهارات والكفاءات المحددة في المستوى المناسب للمؤهل.

 

     ولقد أصبح التسجيل في الإطار السعودي للمؤهلات (سقف) مطلبًا أساسياً للجهات المانحة للمؤهلات التي تسعى للحصول على الاعتماد المؤسسي والبرامجي، حيث حددت هيئة تقويم التعليم والتدريب (7) معايير و(25) محكاً لتسجيل وإدراج الجهات المانحة للمؤهلات؛ لتحدد هذه المعايير السياسات والإجراءات والآليات المطلوب مراعاتها من قبل المؤسسات التعليمية والتدريبية عند تخطيط وبناء وتصميم وتطوير المؤهلات، وتضمن هذه المعايير اتساق عمليات بناء المؤهلات من خلال أسس واضحة ومنهجية موحدة تستخدم كمرجعية من قبل مؤسسات التعليم والتدريب؛ وهذا يتوجب على المؤسسات التعليمية والتدريبية التي تطرح مؤهلاتٍ وطنية في المملكة أن تعمل على تحقيق واستيفاء معايير تسجيل وإدراج الجهات المانحة وأن تتقدم بطلب تسجيلها وإدراجها في الإطار السعودي للمؤهلات.

معايير تسجيل وإدراج الجهات المانحة في الإطار السعودي للمؤهلات (سقف):

§المعيار (١) عمليات الإطار السعودي للمؤهلات

§المعيار (٢) نظم معلومات المؤهلات

§المعيار (3) تصميم المؤهل

§المعيار (4) مراجعة وتطوير المؤهلات

§المعيار (5) إصدار الشهادات وتوثيقها

§المعيار (6) الممارسات الخاطئة

§المعيار (7) التظلم

     كما حددت هيئة تقويم التعليم والتدريب (7) معايير و(21) محكاً لتسجيل وتسكين المؤهلات في الإطار السعودي للمؤهلات فتحدد هذه المعايير المتطلبات والخصائص اللازمة لتصميم وتطوير المؤهلات في المملكة، كما تحدد الآليات والإجراءات المطلوب مراعاتها من قبل الجهات المانحة للمؤهلات عند تخطيط وبناء وتصميم وتطوير المؤهلات، لذا فإن المؤسسات التعليمية والتدريبية التي لديها مؤهلات في المملكة مُطالبةٌٌ الآن أكثر من أي وقتٍ مضى أن تتقدم بطلب تسجيل وتسكين مؤهلاتها في المرصد بعد استيفاء المعايير والمحكات التالية:

 معايير تسجيل وتسكين المؤهلات في الإطار السعودي للمؤهلات (سقف):

§المعيار (1) الموافقة النظامية

§المعيار (2) مشاركة أصحاب المصلحة

§المعيار (3) الهدف من المؤهل

§المعيار (4) مسمى المؤهل

§المعيار (5) مكونات المؤهل

§المعيار (6) تقييم مخرجات التعلم

§المعيار (7) الالتحاق والتقدم والانتقال

 

     الجدير بالذكر أن هيئة تقويم التعليم ممثلة بقطاع الإطار السعودي للمؤهلات نجحت مؤخرا بتسجيل الإطار السعودي (سقف) في المرصد الدولي للأطر الوطنية للمؤهلات في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونيسكو)؛ ليصبح ضمن 106 إطارًا دولياً، وذلك استمرارًا لجهود تحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030 نحو تحسين مخرجات التعليم والتدريب ورفع كفاءتهما ؛ مما يعزز الدعم لهذا المشروع على المستوى الوطني والدولي والذي سيسهم -بإذن الله- في دفع عجلة التنمية العلمية والاقتصادية للوطن والمواطن بما يحقق تطلعات ولاة الأمر.